ما هو كتاب الحق

يوجد في الكتاب المقدس سِفرين يتعلقان بشكل مباشر بنهاية الأزمنة و هما سِفر النبي دانيال و سِفر يوحنا الإنجيلي . يكشف الله في هذين السفرين ما ينبغي حدوثه في نهاية الأزمنة . إنما هناك بعض الأجزاء من هذه الرؤى مختومة لأن الله لا يشاء أن يكشفها إلا في نهاية الأزمنة .

قال جبرائيل رئيس الملائكة إلى دانيال >>  دانيال 10:21

” جئتُ لأخبرك بما هو مرسوم في كتاب الحق “

لكن الرب أمر دانيال بأن يغلق سِفر الحق إلى أن تحلّ نهاية الأزمنة :

(دانيال 4: 12)

أما أنت يا دانيال فأخفِ الكلام، و اختم السٍفر إلى وقت النهاية.

كثيرون يتصفحونه و المعرفة تزداد .”

كما أخبره الرب بأنه لن يتمكن من الفهم لأن الكتاب مختوم و سيبقى كذلك حتى تأتي نهاية الأيام .

دانيال 9 : 12 ” إذهب يا دانيال ، فالأقوال مغلقة و مختومة إلى أن يحين الوقت ” .

 

 

في رؤيا يوحنا 11- 4 : 10 نقرأ كيف أن الله طلب من يوحنا أن يدّون ما قد سمعه و كيف طلب منه أن أيضا ً أن يبتلع اللفافة لكي يبقى ما هو مكتوب فيها مختوما ً حتى نهاية الأزمنة .

إذا ً كتاب الحق الموعود به هو جزء من الكتابات المقدسة حيث يحتوي على الأقوال المختومة في كتابي دانيال و يوحنا ، و ها قد أتت نهاية الأزمنة و الرب يفي بوعده و يكشف ما هو مختوم بواسطة رسائل إلهية يعطيها إلى رائية أوروبية كاثوليكية معروفة بإسم ” ماريا للرحمة الإلهية ” .

أعطى ربنا يسوع المسيح تعليمات لصاحبة الرؤى بعدم تحليل الرسائل أو إضافة أي تفسيرات أو آراء شخصية عليها. و يتم نشر الرسائل كما تسلمتها تماماً – دون تغيير في محتواها .

 

تنويه :

وفق مرسوم مجمع العقيدة والإيمان، والذي صادق عليه قداسة البابا بولس الخامس في 14 تشرين الأول/أكتوبر 1966، تم إلغاء المادتين 1399 و 2318 من القانون الكنسي. وبالتالي، لا يتطلب نشر الإعلانات الإلهية ذات الطبيعة الخاصة أو النبوءات أو المعجزات موافقة مسبقة.

 

Advertisements