نبوءات مسيحية

 images (32)

” ستفقد روما الإيمان و تصبح مقر المسيح الدجال ” 

لا ساليت 1846

 لقراءة نبوءة لا ساليت الكاملة مع الشروحات اضغط هنا 

نبوءة لا ساليت


الأخت جان لوروايه    Jeanne le Royer

في رؤيا لها في القرن الثامن عشر ، أبصرت نفسها أمام العرش الذي يجلس عليه الآب و الإبن ، و كانت تجثو هناك عذراء ذات جمال لا يوصف و التي تمثل  الكنيسة . بسط الروح القدس جناحيه فوق  العذراء و الشخصين الآخرين . بدت جراح سيدنا و كأنها حية . كان يتكئ على الصليب بيد واحدة ، و باليد الأخرى يقدم الكأس التي كان يضعها المعلم في الوسط . وضع الآب يده على الكأس و رفع اليد  الأخرى ليبارك بها العذراء .

” لاحظتُ بأن الكأس كانت نصف ممتلئة بالدم ، و سمعتُ هذه الكلمات التي قالها مخلصنا عند تقديم الكأس  : ” لن أكون راضيا  ً تماما ً إلا عندما أملأها بالكامل ” .

فهمتُ حينئذ بأن محتويات الكأس ترمز إلى دم الشهداء الأوائل ، و بأن هذه الرؤيا  تشير إلى إضطهاد المسيحيين في  الأزمنة الأخيرة ، و الذين سيملأون الكأس بدمائهم ، و بالتالي مكملين أعداد المعدّين للإستشهاد . لأنه في نهاية الأزمنة سيكون هناك شهداء كثر كما في  الكنيسة الأولى ، بل أكثر بعد ، لأن الإضطهادات ستكون أعنف بكثير . عندئذ لن يعود هناك من تأجيل لموعد للدينونة الأخيرة .

قال لي الرب في إحدى الأيام : ” قبل أعوام قليلة من مجيء عدوي ، سيرفع الشيطان أنبياء كذبة و هؤلاء سيعلنون بأن المسيح الدجال هو المسيح الحقيقي ، و سيحاولون تدمير كل معتقداتنا المسيحية . و أنا سأجعل الأطفال و الشيوخ يتنبأون . كلما إقتربنا أكثر من عهد المسيح الدجال ، كلما نشر الشيطان ظلماته أكثر فوق الأرض ، و كلما قام أتباعه بتكثيف  جهودهم من أجل إيقاع المؤمنين في شباكهم . “

” عند إقتراب عهد المسيح الدجال ، ستظهر ديانة كاذبة و التي ستنكر وحدة الله و تعارض الكنيسة . سيسبب هذا الضلال خرابا ً لا مثيل له . “

sister of the nativity

 

رؤيا الطوباوية  آن كاثرين آميريخ (1824- 1774)

 

” رأيتُ أيضا ً العلاقة القائمة بين إثنين من البابوات . رأيتُ كم إنّ عواقب هذه الكنيسة المزيفة

ستكون ضارة و مؤذية.رأيتُ البدعة السرية تبلور مخططا ً لتقويض كنيسة بطرس . لقد بنوا كنيسة واسعة ، مفردة و باهظة التكاليف  لكي تحتضن جميع العقائد مع إعطائها حقوقا ً ً متساوية : إنجيليون ، كاثوليك ، و سائر المذاهب الأخرى . رأيتُ العواقب الوخيمة لهذه الكنيسة المزورة ، رأيتها تنمو و تكبر ، شاهدتُ الهراطقة من كل نوع من الأنواع .

عندما باتت الكنيسة ( الحقيقية ) مدمرة بمعظمها ، و عندما لم يتبق  فيها شيئا ً قائما ً سوى المحراب و المذبح فقط ، شاهدتُ المخرِّبون يدخلون الكنيسة مع الوحش ( ضد -المسيح ) . أرى الأب الأقدس ينتابه حزن كبير . إنه يعيش في صرح ٍ مختلف عن ذاك الذي كان يقيم فيه من قبل .

شاهدتُ كيف يجري بناء كنيسة غريبة بخلاف كل القواعد . كنيسة روما الجديدة المليئة بالبدع . كل شيء تم القيام به وفقا ً للمنطق البشري . أبصرتُ كل أجناس البشر ، كل الأمور ، كل العقائد و كل الآراء . الكنيسة الحقيقية معزولة تماما ً كما لو أنها مهجورة كليّا ً . يبدو و كأن الجميع يلوذون بالفرار . أرى في كل مكان البؤس الكبير ، الكراهية ، الخيانة ، الحقد ، الحيرة ، و العمى التامّ . أيتها المدينة ! أيتها المدينة ! ما الذي يهددك ِ ؟ العاصفة قادمة ، كوني يقظة !

 

 

250px-Anna_Katharina_Emmerick_Saint_Visionary

نبوءة القديس نيلوس – ٤٣٠ م

نحو منتصف القرن العشرين ، سيصبح من الصعب التعرف على الناس . عندما يحين الوقت لظهور المسيح الدجال ، ستغدو عقول الناس أكثر ضبابية بسبب الشهوات الجسدية ، إنعدام الشرف ، و ستزداد الفوضى و تنمو أكثر . من ثم ، لن يعود ممكنا ً التعرف الى العالم . ستتغيّر مظاهر البشر ، و سيصبح من المستحيل التمييز بين الرجال و النساء ، بسبب المجون في اللباس و الشَعر .

هؤلاء الأشخاص سيكونون قاسيين مثل حيوانات برّية بسبب إغراءات المسيح الدجال . لن يكون هناك أي إحترام تجاه الأهل و الشيوخ ، سيختفي الحبّ ، و سيتحّول الرعاة المسيحييون ، الأساقفة ، و الكهنة الى رجال بلا فائدة ، غير قادرين تماما ً على التمييز بين طريقة اليد اليمنى و اليد اليسرى .

في هذا الوقت ، ستتغير أخلاق و تقاليد المسيحيين و الكنيسة . سيتخلّى الناس عن التواضع ، و ستعمّ الفوضى . الطمع و الغش سيبلغان مستويات مرتفعة و الويل لمن يجمعون الكنوز و يراكمونها . الزنا ، الشهوة ، الشذوذ الجنسي ، المكائد السرّية ، و الجرائم سوف تسود في المجتمع .

1377470_354294174705105_375980598_n

رؤية الطوباوية ايلينا آيلّو : 

في العام ١٩٥٤، ظهرت العذراء مريم للطوباوية ايلينا آيلّو ،و كانت متشّحة بالأسود و الدموع تنهمر من عينيها ، و قالت لها : 

” إصرخي و نادي كهنة الرب ليميلوا آذانهم و يصغوا الى صوتي ، ليوقظوا الناس و يحذرّوهم بأنه إن لم يرجعوا الى الله بالصلاة و التكفير ، فأنّ حربا ً جديدة و اكثر رعبا ً ستغمر العالم . الأسلحة الأكثر فتكا ً ستدمّر الشعوب و الأوطان . 

طغاة الأرض ، العيّنات الجهنمية ، سيهدّمون الكنائس و يدّنسون القربان المقدس ، و يدمّرون أعزّ و أقدس الأشياء . في هذه الحرب الأثيمة ، سيتمّ هدم الكثير من ما بناه الإنسان بيديه . 

غيومٌ ، رعود ، و بروق من نار ٍ في السماء ، و عاصفة نارية ستلفّ العالم . هذه الآفة الرهيبة التي لم يسبق لها مثيل في تاريخ البشرية ستدوم لمدّة سبعين ساعة . الكافرون و الأشرار سيتّم محوهم و سحقهم . كثيرون سيهلكون بسبب بقائهم على عنادهم في الخطيئة . حينها ستنتصر قوة النور على قوة الظلام .

لا تصمتي يا إبنتي ، لأن ساعات الظلمة و التخلّي قد إقتربت . إننّي أنحني فوق العالم و أعلّق عدالة الله ، و إلاّ لكانت كل هذه الأمور تحدث الآن . الصلاة و التكفير ضروريان ، لأنه على الناس ان يعودوا إلى الله و إلى قلبي الطاهر – الوسيط بين البشر و الله . و هكذا سيتمّ إنقاذ العالم ، جزئيا ً ، على الأقل ّ.

إصرخي بكل هذه الأمور، مثل صدى ً لصوتي . دعي الجميع يعلمون ذلك ، لأن هذا سيساهم في خلاص نفوس عديدة ، و يجَنّب الكثير من الدمار في الكنيسة و العالم .

1377298_354451274689395_1749649850_n

 البابا بيوس الثاني عشر :

أشعرُ بالقلق من رسائل السيدّة العذراء إلى لوسيا في فاطيما . إنّ إصرار العذراء و تأكيدها على الأخطار التي تتّهدد الكنيسة ، هو تحذير إلهيّ من مغبّة تغيير الإيمان ، في ليتورجيته ، في لاهوته ، في روحه … أسمعُ من حولي في كل مكان ، المبتكِرين و المبتدعين الذين يرغبون في تفكيك الكنيسة و إطفاء الشعلة العالمية للإيمان الحقيقي في الكنيسة .

1381489_354578014676721_616326531_n

  خادمة الرب لويزا بيكارتا  :

تحدث  إليها الرب يسوع  عن المكرّسين و الإكليروس و أعداء الكنيسة قائلا  ً : إنّ مشيئتي في المكرّسين و الإكليروس و أولئك الذين يدعون أنفسهم مسيحيين ، لا تنازع فحسب بل تبقى في  حالة من الخمول  ،  كما  لو أنها جثة هامدة . كم هناك  من أشخاص يزعمون بانهم أبنائي  بينما هم في  الحقيقة  أشرس أعدائي  !  هؤلاء الأبناء المزيفين هم محتالون ، أنانيون ، يميلون إلى التشكيك ، قلوبهم بؤر للرذائل  . هؤلاء الأبناء أنفسهم هم أول مَن سيعلن الحرب على الكنيسة – سيحاولون  قتل أمهم  !

كلما بدا العالم بأنه ظاهريا  ً  في  حالة سلام و كلما أنشدوا أناشيد السلام ، كلما أخفوا الحروب ، الثورات ، المآسي التعيسة للبشر  المساكين تحت ستار هذا السلام المموه و القصير الأمد . و كلما بدوا بأنهم  يهتمون بكنيستي  ، و  ينشدون أناشيد النصر و الغلبة عندما يحدث إتحاد بين الدولة و الكنيسة ، كلما إقترب أكثر التصادم مع كنيستي  ، الذي يقومون بإعداده  .  “

download (25)

البابا  بنديكتوس السادس عشر  :

تنبأ الكاردينال جوزيف راتزينجر ( البابا  بنديكتوس لاحقا ً  ) في كتابه المنشور  عام 1969 بأن الكنيسة ستغدو صغيرة و سيكون عليها أن تبدأ من الصفر تقريبا ً و يتابع : ” لن تعود قادرة بعد على الإقامة في الصروح التي شيّدتها في أزمنة الإزدهار ، فيما يتضاءل عدد المؤمنين الملتزمين فيها … سوف تخسر العديد من إمتيازتها الإجتماعية … بما أنها جماعة صغيرة ، ستعتمد ( الكنيسة ) بشكل كبير جدا ً على المبادرة الشخصية لأفرادها ..

و لذا أنا متيقن بأن الكنيسة ستواجه أزمنة صعبة للغاية . إنّ الأزمة الحقيقية بالكاد بدأت . علينا أن نتوقع إضطرابات مريعة . لكنني متأكد حيال ما الذي سيبقى في النهاية : ليست كنيسة سياسة البدع ، التي هي ميتة أصلا ً ،  بل كنيسة الإيمان . ربما لن تعود بعد هي القوة الإجتماعية السائدة كما كانت حتى وقت قريب ، لكنها  ستتفتح من جديد و تزدهر ، و سيُنظر إليها كبيت للإنسان ، حيث سيجد فيها

الحياة و الأمل بعد الموت .

images (86)

رسالة العذراء في أكيتا – اليابان :

” إنّ عمل الشيطان سيتسلل حتى إلى الكنيسة بطريقة سيرى الناس من خلالها  الكاردينالات يعارضون بعضهم البعض  ، و كذلك بالنسبة للأساقفة . الرهبان الذين يبجلونني سيُحتقرون و يلقون المعارضة من قِبل زملائهم . ستتعرض الكنائس و المذابح للنهب ، و ستمتلئ الكنيسة بأولئك الذين يقبلون التسوية المذلة و سيضغط الشيطان على العديد من الكهنة و النفوس المكرسة لكي تترك خدمة الله ” .

images (92)

الأسقف جورج ويتمان :

 ” ستحل أزمنة حزينة جدا ً على كنيسة يسوع المسيح المقدسة . ستتجدد آلام سيدنا بالطريقة الأكثر إيلاما ً في الكنيسة و في رأسها – الحبر الأعظم . ستوضع الأيادي الوحشية على شخصه . ستسبب الجماعات السرية دمارا ً عظيما ً و ستمارس تسلطا ً إقتصاديا ً  كبيرا ً  ” .

download (26)

سيدة النجاح الصالح :

سيكون سر الكهنوت المقدس مُحتَقرا ً و مقموعا ً ، لأنه في هذا السر المقدس ، كنيسة الله و حتى الله نفسه يتعرض للإحتقار و الإزدراء بما أنه مُمَثل في كهنته . سيحاول إبليس إضطهاد خدمة الرب بكل وسيلة ممكنة . سيعمل بدقة و بدهاء خفي ليجعلهم يحيدون عن روح دعوتهم و سيقوم بإفساد الكثيرين منهم . هؤلاء الكهنة المنحرفين ، الذين يسببون  الفضائح للشعب المسيحي ، سيجعلون كراهية الكاثوليك السيئين و أعداء الكنيسة  الكاثوليكية الرسولية ، تنهال على جميع  الكهنة .

إنّ هذا الإنتصار الظاهري للشيطان سيجلب معاناة هائلة للرعاة الصالحين في الكنيسة ، و للراعي الأعظم و نائب  المسيح على الأرض ، و هو سجين الفاتيكان ، سيذرف سرا ً دموعا ً مريرة ، في حضور إلهه و سيده ، ملتمسا ً النور   و القداسة و الكمال لجميع الإكليروس في العالم .

our lady of good success1

نبوءة القديسة أوديل :

إسمعوا ، إسمعوا يا إخوتي و أخواتي … لقد رأيتُ الغابات و الجبال تتزعزع .. سيأتي زمن تندلع فيه حرب أبشع من كل  الحروب مجتمعة في تاريخ البشرية . سوف يشنها محارب رهيب ، يطلق عليه خصومه إسم المسيح الدجال . إنّ جميع أمم الأرض سوف تحارب بعضها البعض في هذه الحرب . سيرتفع المقاتلون إلى السماوات ليأخذوا النجوم و يرمونها على المدن ، ليشعلوا النيران في المباني و  يسببوا دمارا ً هائلا ً . إنّ حيوانات البحر ، المرتعبة من كل شيء يحدث على سطح البحر أو تحته ، ستهرب إلى الأعماق . إنّ المعارك في الماضي ستكون مجرد مناوشات مقارنة ً مع المعارك التي ستحدث ، لأن الأرض ستكون حمراء  ، و حتى السماء ، المياه و الهواء ، بما أن الدم سيتدفق في كل إتجاه .

ستتزلزل الأرض بسبب القتال العنيف . المجاعة و الأوبئة ستنضمان إلى الحرب . عندئذ ستصرخ الأمم ” سلام  سلام ” ، لكن لن يكون هناك من سلام . ستشرق الشمس ثلاث مرات فوق رؤوس المحاربين من دون رؤيتها ( ثلاثة أيام ظلام ) لكن بعد ذلك سيأتي السلام و جميع الذين خرقوا السلام ، سيفقدون حياتهم . في يوم واحد ، سيموت بشر أكثر بكثير ممّا إحتوته سراديب الموتى في روما … ستظهر علامات غريبة في السماء..

sainte_odile

نبوءة القديس فرنسيس الأسيزي :

  

قبيل موته بفترة وجيزة ، إستدعى القديس فرنسيس الأسيزي تلاميذه و جمعهم من حوله ، و حذّرهم من المتاعب القادمة ، قائلاً لهم : 

 إنّ الوقت يقترب بسرعة حيث سيكون هناك الكثير و الكثير من المحن و المشقات ، البلبلة  و الخلافات ، سواء أكانت زمنية أو روحية ، سوف تبرد المحبة و تخمد لدى الكثيرين ، و يتزايد خبث الأشرار . 

 ستمتلك الشياطين قوة غير إعتيادية . إنّ نقاوة و طهارة رهبانيتنا و غيرها من الرهبانيات ستحتجب و يخيّم عليها الظلام ، لدرجة إنّ عدد قليل جداً من المسيحيين سيطيعون البابا الحقيقي ، و الكنيسة الرومانية بقلوب أمينة و بمحبة تامة. في خضمّ هذه المحنة ، سيرتقي أحد الأشخاص سدّة البابوية و يجلس على كرسي بطرس و هو غير منتخب بطريقة قانونية ، و بمكره ، سيعمل على تضليل الكثيرين و دفعهم الى الهاوية . 

 سوف تتكاثر و تتزايد الفضائح ، ستنقسم رهبانيتنا ، ورهبانات كثيرة آخرى ستتدمر كلياً ، لأن اعضاءها سيتواطؤون و يوافقون على الخطأ و الضلال بدلاً من الإعتراض عليه . 

 سيكون هناك الكثير من الإختلافات في الآراء و الإنشقاقات ، في أوساط الناس ، المكرسين و الإكليروس ، لدرجة أنه لو لم يتم تقصير تلك الأيام ، بحسب كلمات الإنجيل ، سوف يضّل حتى المختارون ، إذا لم ترشدهم و توجههم رحمة الله الهائلة وسط هذه البلبلة  الكبيرة . 

إنّ الذين يواظبون في سعيهم بحماس و يتمسكون بفضيلة المحبة و الغيرة على الحقيقة ، سيتعرضون للكثير من الظلم و الإضطهاد ، و سيتم إعتبارهم كمتمردين و منشقين ، لأن مُضطهديهم – المسيّرين من قِبَل الأرواح الشريرة – سيعتقدون بأنهم يؤدّون خدمة كبيرة لله بقضاءهم على هؤلاء الناس الخطيرين و السيئين و إزالتهم عن وجه الأرض . 

لكن الرب سيكون ملجأ الحزانى ، و سيخلّص كل مَن يضعون رجائهم فيه . المختارون سيتصرفون بثقة و بموتهم سيشترون لأنفسهم الحياة الأبدية ، سيفضلّون أن يطيعوا الله بدلاً من أن يطيعوا الإنسان ، لن يخشوا شيئاً ، سيفضلون الموت بدلاً من الغدر و التواطؤ و الخضوع للضلال. 

 بعض الوعاظ سيلتزمون الصمت و لن يعظوا بالحقيقة ، البعض الآخر سيدوس عليها تحت رجليه و ينكرها . ستغدو حياة القداسة مهزلة ، حتى لدى الذين يتظاهرون بالقداسة شكلياً ، لأنه في تلك الأيام ” يرسل لهم يسوع المسيح مُدّمِراً و ليس راعياً ” .

5676

المكرَّم فلتون شين  :

إنّ ضد – المسيح لن يكون معروفا ً بهذا إلاسم و إلا لن يتبعه أحد . لن يلبس الرداء الاحمر و لن يقذف الكبريت من فمه و لن يحمل الرمح المسنون في يده ، و لن يكون لديه أي ذيل . إنّ هذه الصورة التنكرية قد ساعدت الشيطان لإقناع الناس بأنه ليس موجودا ً.

تصف الكتابات المقدسة الشيطان بأنه ملاك ساقط من السماء ، “أمير هذا العالم” ، و  همّه الوحيد هو إقناعنا بأنه لا يوجد عالم آخر .

منطقه بسيط : اذا كانت السماء غير موجودة ، فهذا يعني انه لا يوجد جهنم ، اذا كانت جهنم غير موجودة ، فهذا يعني بأنه لا توجد خطيئة ، و اذا كانت الخطيئة غير موجودة فليس هناك أي دينونة . و اذا كانت الدينونة غير موجودة ، فالشر يتحول الى خير و الخير يصبح شرا ً.

بالاضافة الى هذه التوصيفات ، يخبرنا الرب بأن ضد – المسيح سيتشبه به لدرجة انه سيخدع حتى المختارين .

و طبعا ً لا يوجد أي شيطان في الكتب المصورة يمكنه أن يغش المختارين ، فكيف سيأتي في هذا العصر الجديد ليفوز بأتباع ٍ لديانته ؟

في الفكر الشيوعي ، سيأتي متنكرا ً في زيّ رجل الاعمال الخيرية العظيمة ، سيتحدث عن السلام ، الإزدهار ، و هذه الوفرة في الأساليب لن تكون وسيلة ليقودنا بها إلى الله ، بل لغاية ما في نفسه .

في المرة الثالثة التي جرّب فيها الشيطان المسيح ، و طلب منه أن يعبده و ” كل ممالك العالم ستكون له” ، و هذه بدورها ستتحول الى تجربة و إغواء  لتأسيس ديانة جديدة بدون صليب ، ليتورجيا تخلو من الإشارة الى الحياة الآتية ، ديانة لتدمير الأديان ، أو سياسة تكون هي الديانة .. . ديانة ستعطي لقيصر حتى ما هو لله .

من خلال كل أحاديثه المنمقة عن الحرية و المساواة و حبه المزعوم للإنسانية ، سيمتلك ضد المسيح سرا ً لن يبوح به لأحد : إنه لا يؤمن بالله .

لأن ديانته ستكون مرتكزة على التآخي بدون أبوة الآب ، و بهذه الطريقة سيخدع المختارين . سيقوم بإنشاء كنيسة مضادة ، و التي ستقلد الكنيسة ، لأن الشيطان يقلد الله . و ستمتلك هذه جميع خصائص و مميزات الكنيسة لكن بطريقة معكوسة و ستكون فارغة من مضمونها الإلهي .

ستكون جسدا ً سريا ً للمسيح الدجال مثلما الكنيسة هي جسد سري ليسوع المسيح .

download (28)

رؤيا البابا لاون الثّالث عشر :

بعدما أنهى القدّاس الإلهيّ في كنيسته الخاصّة في الفاتيكان ، في 13 تشرين الأوّل 1884 و بحضور بعض الكرادلة وقسم من موظّفي الفاتيكان ، وقف البابا فجأةً على أسفل المذبح لحوالي عشرة دقائق وكأنّه في غيبوبة ، وجهه تحوّل إلى أبيض شاحب .
ثمّ خرج بسرعة إلى مكتبه وكتب صلاة لمار ميخائيل رئيس الملائكة، وأمر بتلاوتها في نهاية كلّ قدّاس يُحتَفَل به في العالم .
عندما سُئل عمّا حدث ،
قال:“بينما كنتُ على وشك أن أُغادر المذبح ، سمعتُ فجأةً صوتَين ، الأوّل حنون ولطيف والثّاني حنجريّ وخشن . يبدو أنّ الصّوتين كانا ينطلقان من قرب بيت القربان”.

سمع البابا الحديث التّالي :

الصّوت الخشن هو صوت الشّيطان الذي تبجّح على إلهنا: “أستطيع أن أدمِّر كنيستك”.
الصّوت الحنون واللطيف هو صوت إلهنا: “تستطيع ؟ إذًا ، هيّا افعل ذلك”.
الشيطان: “لأفعل ذلك أنا بحاجة لوقت أطول وقوّة أكبر”.
إلهنا: “كم من الوقت وكم من القوّة؟”.
الشيطان: “من 75 إلى 100 سنة ، وقوّة أعظم على الذين سيُسلِّمون أنفسهم لخدمتي”.
إلهنا: “لديكَ الوقت وستكون لكَ القوّة.
إفعل بهم ما تُريد”…

download (29)

القديس ألفونس ليغوري :

لقد حاول الشيطان دائماً ،  بواسطة المهرطقين ، أن يحرم العالم من القداس ، جاعلاً منهم السابقون للمسيح الدجال ، الذي سيحاول قبل كل شيء أن يلغي و سيلغي فعلاً الذبيحة الإلهية المقدسة ، كعقاب على ذنوب البشر ، وفقاً لنبوءة دانيال  .

images (35)

 

 

القديس منصور دي ليرنس :

 عندما تجتاح الأخطاء و البذاءة الكنيسة جمعاء ، تنبغي العودة إلى كنيسة الماضي . إن كل حداثة في الإيمان هي علامة مؤكدة على وجود الهرطقة . لقد صرخ القديس بولس عالياً ، مراراً و تكراراً ، لكل البشر في كل الأمكنة و الأزمنة ، بأنه إذا قام أي شخص بإعلان تعليم أو عقيدة جديدة ، فليكن ملعونا ً .

 

maxresdefault

المكرَّمة إليزابيث كانوري مورا :

لقد كانت الغيوم الكثيفة و الكئيبة تغطي السماء بحيث كان من المستحيل النظر إليها من دون الشعور بالفزع . إن ذراع الله المنتقمة ستضرب الأشرار ، و بقوتها الجبارة سيعاقب كبريائهم و وقاحتهم . سيوظف الله قوى الجحيم من أجل إبادة هؤلاء الأشخاص المهرطقين الكافرين ، الذين يرغبون بالإطاحة بالكنيسة و بتدمير أساساتها .

جحافل لا تحصى من الأبالسة سوف تجوب الأرض و تنفذ أوامر العدالة الإلهية.

بعد هذا العقاب المريع ، رأيتُ السماوات تنفتح و القديس بطرس ينزل مجدداً و هو يرتدي ثوب الحبر الأعظم ، و يحيط به عدد كبير من الملائكة الذين كانوا ينشدون له الترانيم و ينادون به مليكاً على الأرض . 

رأيتُ أيضاً القديس بولس ينزل على الأرض ، و بأمر من الله ، إجتاز الأرض و قيَّد الأبالسة و أحضرهم امام القديس بطرس الذي أمرهم بالعودة إلى جهنم من حيثما أتوا .

من ثم ظهر نور عظيم على الأرض ، و الذي كان علامة على مصالحة الله مع الإنسان . قام الملائكة بإقتياد القطيع الصغير الذي ظل وفياً ليسوع المسيح ، إلى أمام عرش أمير الرسل . هؤلاء المسيحيين الصالحين و الغيورين أظهروا له أعمق إحترام ، مسبحين الله  و شاكرين الرسل على تخليصهم من الدمار ، و لأنهم قاموا بحماية كنيسة يسوع المسيح عن طريق منع ثوابت العالم الكاذبة من التفشي فيها . من ثم إختار القديس بطرس البابا الجديد و عادت الكنيسة منظمة مرة أخرى .

b921eb58244c3871dda8c3097d8f910a

القديس يوحنا بوسكو :

أبناؤكم يطلبون خبز الإيمان و لا أحد يعطيهم إياه .. روما الناكرة للجميل ، روما الجبانة ، روما المغرورة ، تنسين بأن البابابوات  و مجدك الحقيقي موجودين في الجلجثة . سوف ينعقد مجمع مسكوني في القرن القادم ، و من بعده ستدب الفوضى في الكنيسة . ( نبوءة في العام 1862) .

 

 

download (1)

الشاهدة ميلاني كالفا :

قالت لها العذراء مريم في لا ساليت بأن الكنيسة ستحتجب . أن تحتجب يعني أن تستتر ، أن تبدو و كأنها إختفت . تقول الكتابات المقدسة : ” حيثما يكون بطرس ، تكون الكنيسة هناك ” . فهمت ميلاني بأن بطرس سيكون مستتراً بالإضافة إلى الكنيسة ، و بأن إحتجابه سيكون مقدمة لإختفاء القداس . و بطرس هنا يمثله البابا ، رأس الكنيسة . و تتابع : سوف تحتجب الكنيسة . أولاً ، لن نعرف في البداية مَن هو البابا الحقيقي . ثانياً ، سيتوقف الإحتفال بالذبيحة الإلهية للقداس في الكنائس لفترة من  الزمن ، لكنني أرى بأن الذبيحة المقدسة لم تتوقف تماماً ، سيتم اإحتفال بها في الحظائر و الكهوف و تحت الأرض .

 

download (2)

القديس نيقولاس فون فلو :

ستتعرض الكنيسة للعقاب لأن أغلبية أعضاءها ، في المراتب العليا و الدنيا ، سيغدون جاحدين جداً . ستغرق الكنيسة في الأعماق أكثر  فأكثر ، إلى أن تبدو أخيراً و كأنها إنطفأت ، و بأن خلافة بطرس  و سائر الرسل قد إنقضت . لكن بعد ذلك ، ستتمجد بإنتصار على مرأى من جميع المشككين .

 

images (36)

 

 

القديس طوماس مور :

 لا يهمني إنْ كان كل الأساقفة ضدي ، فمعي القديسين و جميع معلمي الكنيسة . مقابل كل أسقف يشاركك رأيك ، لديّ مئات القديسين  ، لكل مجلس واحد لديك ، و الله يعلم من أي نوع هو  ، لديّ كل المجامع العامة و عمرها آلاف السنين  .

 

download (3)

 

القديس فرنسيس دي باولا :

إنها أزمنة شريرة ، دهر مليء بالمخاطر و المصائب . الهرطقة في كل مكان و أتباع الهرطقة يمسكون بزمام السلطة في كل مكان تقريباً . أساقفة ، مدبرين ، كهنة يقولون بأنهم يقومون بواجباتهم ، و بأنهم ساهرون . إنهم يبحثون عن كل الأعذار ، لكن الله  سيسمح بحدوث شر كبير بحق كنيسته : المهرطقون و الطغاة  سيأتون فجأة و بشكل غير متوقع ، سيدخلون روما و يعيثون فيها الخراب .

 

download (4)

 الطوباوية آنا ماريا تايغي :

بعد أيام الظلام الثلاثة ، سينزل القديس بطرس و القديس بولس من السماء ، سيعظان في العالم أجمع و يعينان حبراً أعظماً جديداً .  و  سوف يشع نوراً عظيماً من جسديهما و يستقر على الكاردينال الذي سيصبح البابا . حينئذ ستنتشر المسيحية في كافة أرجاء العالم ، أمم بأكملها ستعود إلى الكنيسة ، و سيتجدد وجه الأرض . روسيا ، بريطانيا و الصين سيأتون إلى الكنيسة .

 

download (5)